الثلاثاء 10 ديسمبر 2019 الموافق 13 ربيع الثاني 1441
العدد الورقي مجلة طلع النهار

قمة استثنائية غير مسبوقة للرئيس السيسي فى النيجر

الثلاثاء 09/يوليه/2019 - 07:03 م
الرئيس عبد الفتاح
الرئيس عبد الفتاح السيسي
محمد خضر
طباعة

اتفاق التجارة الحرة  حلم إفريقي قديم يتحقق اليوم

خلال قمة استثنائية للاتحاد الإفريقي في النيجر، أطلق الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الاتحاد الإفريقي (الأحد) اتفاق التجارة الحرة في القارة الإفريقية، والذي يستهدف رفع حجم التبادل التجاري بين دول القارة إلى 60 في المئة، قافزة من معدلها الحالي 17 في المئة. 

وقال السيسي خلال القمة: علينا أن ندرك أن الطريق طويل، وأن التكامل الصناعي بين دول القارة الإفريقية يستلزم جهوداً كبيرة، ونسعى لتحقيق آمال شعوبنا فى التنمية والازدهار.

وشدد الرئيس على ضرورة تفعيل البنية التحتية في القارة الإفريقية، مشيراً إلى أن تعزيز المشاركة مع القطاع الخاص أمر ضروري لتفعيل اتفاقية منطقة التجارة الحرة.

وقال السفير بسام راضي المتحدث باسم الرئاسة المصرية إن الاتفاق يعد أهم أولويات الرئاسة المصرية الحالية للاتحاد الإفريقي، نظراً لأنه يمثل علامة فارقة في مسيرة التكامل الاقتصادي للقارة وسينشئ أكبر منطقة تجارة حرة في العالم، وهو ما يمهد الطريق إلى اندماج القارة في مؤسسات وآليات الاقتصاد العالمي.

كما يعمل الاتفاق على زيادة معدلات التجارة البينية للدول الإفريقية، ويفتح آفاقاً جديدة متطورة للربط بين دول القارة، وكذا تعظيم فرص الاستثمار ودعم التنمية والاستغلال الأنسب للموارد.

وأوضح "راضي" أن تلك الأهداف سبق وأعلنت عنها مصر منذ توليها رئاسة للاتحاد الإفريقي السعي لتحقيقها من طريق صياغة إطار عمل يدشن أساساً متيناً للتكامل الاقتصادي الأفريقي باعتباره قاطرة التنمية، وهو الامر الذي تجسد في بلورة اتفاق منطقة التجارة الحرة الإفريقية.

من ناحيته، قال موسى فقيه رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي إن توقيع الدول الإفريقية على اتفاق التجارة الحارة "حلم قديم يتحقق اليوم،"، فيما دخلت الاتفاقية حيز التنفيذ بعد استكمالها عدد التصديقات اللازم والتي تجاوزت الـ50 تصديقاً.

 لافتاً إلى أن الآباء المؤسسين للاتحاد الإفريقي ومنهم الرئيس الراحل جمال عبد الناصر فخورون الآن بما حققناه اليوم.

وأكد فقيه أن دول القارة لديها العزيمة لإتمام هذه المهمة التاريخية وإنجاح التجارة الحرة بين الدول الإفريقية، قائلاً إن الدول الإفريقية تملك موارد طبيعية عدة لتحقيق التقدم، موضحاً أن منطقة التجارة الحرة تضم 1.7 مليار نسمة وتعد من أهم المناطق التى أنشئت فى العالم، وعلينا تطبيق جميع لدينا من قوانين ورؤى من أجل إنجاح هذه الخطط الواردة فى جدول أعمال القمة.

وتعد القمة الاستثنائية الحالية للاتحاد نقطة تحول في مسار التعاون الاقتصادي لدول القارة، في ظل إطلاق اتفاق التجارة الحرة القارية – الذي أقرته برلمانات 24 دولة إفريقية من إجمالى 52 دولة موقعة عليها ودخلت حيز التنفيذ فى الثلاثين من مايو الماضي.

واختُتمت أعمال القمة الاستثنائية في النيجر مساء الاثنين، بعدما عقدوا اتفاقاً اقتصادياً غير مسبوق لإنشاء منطقة تجارية حرة، بهدف تعزيز التعاون التجاري بين دول القارة.

وقال الرئيس السيسى  خلال فعاليات اليوم الثاني والأخير للقمة، إن قارة إفريقيا لديها من الموارد الأساسية والطبيعية التي تجعلها من أغنى القارات، مشيراً في الوقت ذاته إلى ضرورة مواجهة التحديات على الساحة الإقليمية من أجل تطوير المشروعات الاقتصادية.

وأوضح أنه من المهم تدعيم الأواصر بين القادة والدول الإفريقية كي نجعلها قادرة على تجاوز التحديات التي تواجهنا.

وأضاف أن القارة لديها مشروعات لوجستية عدة ومصالح مشتركة، وأيضاً الكثير من الحماس والتفاؤل.

وقال رئيس جمهورية النيجر محمدو إيسوفو إن القمة الإفريقية كانت لها ثمار عديدة سيشعر بها الجميع خلال الأيام القادمة، مؤكداً أن نجاحها يرجع إلى جهود الكثيرين من الحالمين لتحقيق التكامل بين دول القارة، حسب ما أشارت الحياة اللندنية.

وأضاف إيسوفو، خلال كلمته في القمة: لا بد من الاهتمام بالشباب الإفريقي بالقارة للقضاء على البطالة، مؤكداً أن إطلاق مشروع التبادل التجاري الحر بين دول القارة هو من أبرز وأهم المشروعات.

كان الرئيس السيسى استُقبل بمراسم رسمية لدى وصوله النيجر قبيل إطلاق القمة.

ads