الإثنين 16 ديسمبر 2019 الموافق 19 ربيع الثاني 1441
العدد الورقي مجلة طلع النهار
طارق مرتضى
طارق مرتضى

أمم إفريقيا والخسارة المؤسفة

الإثنين 08/يوليه/2019 - 03:43 م
طباعة

كنا قد كتبنا قبل انطلاق البطولة الافريقية ان المنتخب سوف يخرج مبكراً لأننا الأضعف مش بس كده انتقادنا اختيارات اللاعبين كما حذرنا قبل البطولة من طريقه اللعب وأكدنا أن اللعب بـ ٤ فى خط الظهر على خط واحد طريقه لها سلبيات وعوائق كثيرة باهظة أى خطاء لمدافع سوف يؤدى إلى انفراد اى مهاجم سريع يستطيع الانفراد.

وطبعا نتج عنه تراجع خط الوسط على خط الظهر لتخفيف حده الهجوم على مرمى المنتخب المصرى وهنا الكارثة الكبرى إن المدرب العلامة "أجيرى" ضحى بخط الهجوم لأنه أصبح معزول على الفريق لا يوجد خط وسط لتغذيه الهجوم المصرى  وطبعا أصبح ثالث أفضل لاعبى العالم محمد صلاح بلا فائدة معزول لا إمداد ولا تمويل يعتمد على المجهود الفردى فى الكرة الثابتة أول مهارة المراوغة عندما تصل له اى كرة ضالة والنتيجة ان المنتخب المصرى لعب الأربعة مباريات   محاصر بل محبوس فى نص ملعبه لم يستطيع الوصول لدائرة منتصف الملعب إلا بكرة الضالة وبدعوات المصريين.

تأهل الفريق للدور الـ ١٦  ولم يحاول اى مسئول عن المنظومة الكروية فى مصر  لفت نظر العبقرى اجيرى  إلى ان الكارثة قد تتحقق بخروج مبكر للمنتخب صاحب الأرض عموماً راح اللى راح ولكن هل من مسئول فكر فى تقييم الأداء ونحن منتصرين  أبدا لم يحدث لأننا تعودنا ان النتيجة الإيجابية تمحو الأخطاء إلى أن تقع الكارثة وتتعالى الأصوات نظام غريب منظومة فاسدة فاشلة.     

والآن الكل يهرب من المركب الغارقة بالاستقالة لا يا سادة الاستقالة لا تكفى لابد من المحاسبة اجيرى الفاشل المتواضع المستوى أن يحصل على ١١٠ ألف يورو هو الأغلى إفريقيا فى حين مثلاً ان مدرب منتخب تونس يحصل على ٢٥ ألف دولار، هنا اشتم رائحة عفنه هناك سبوبة كبيرة فى هذه المنطقة أين الأجهزة الرقابية؟، وأين لجنه الشباب فى مجلس النواب.

 

ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads