الثلاثاء 12 نوفمبر 2019 الموافق 15 ربيع الأول 1441
العدد الورقي مجلة طلع النهار
د.سعيد الفقي
د.سعيد الفقي

الشورت سيلينج‎

الأربعاء 19/يونيو/2019 - 06:01 م
طباعة
تعد موافقة الهيئة العامة للرقابة المالية علي تطبيق آلية الشورت سيلينج خطوة ايجابية ضمن المحفزات الهامة التي طلب بتنفيذها حيث أن الشورت سيلينج من الآليات الهامة والمتطورة التي يعمل بها في غالبية البورصات العالمية وتخلق قوى شرائية في حالة التصحيح والانخفاضات مما يحدث توازناً في السوق لأن المستثمر يقترض الأسهم بغرض بيعها نتيجة توقعه بانخفاض سعرها ثم إعادة شرائها. 

اعتقد أن هذه خطوات تعد ايجابية وهامة وتأتي بالتزامن مع مناقشة الملف الضريبي للبورصة بعد الموافقة على المقترح المقدم من الأستاذ أيمن صبري والذي لاقى استحساناً وقبولاً لدى المسؤولين، وقرب الانتهاء من تنفيذ صفقة جلوبال بعد توفيق الأوضاع مع الضرائب. والآن بعد الفترة العصيبة التي مرت بها البورصة المصرية نلاحظ وجود اهتمام حكومي بمنظومة سوق المال وذلك باعتبار أن الاستثمار غير المباشر من أسرع أدوات النمو ولابد أن يأخذ مساحة من الاهتمام من خلال محفزات مثل إدخال آليات جديدة مثل الشورت سيلينج.

والذي تأخر تطبيقه كثيراً في ظل الانخفاضات الحادة التي مرت بها البورصة خلال عام كامل وصلت فيها الكثير من الأسهم لأسعار منخفضة لم تصلها من قبل، وبالنسبة للفائدة على البورصة من تطبيق الآلية وعودة السيولة وخلق قوى شرائية وحدوث توازن في حالة الانخفاضات وارتفاع أحجام التداول ولكن الأهم من التطبيق، هو وجود وورش عمل تدريبية من قبل متخصصين للتوعية العمل بالآلية وشرح مزايا وعيوب العمل بها.

ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads