الأربعاء 17 يوليه 2019 الموافق 14 ذو القعدة 1440
العدد الورقي مجلة طلع النهار
طارق مرتضى
طارق مرتضى

«الأهلى» و«سموحة» والوقت الإضافي

الإثنين 13/مايو/2019 - 11:51 ص
طباعة

تعود جماهير نادى الزمالك اللقاء اللوم على التحكيم فى اى مباراة للنادى الأهلى متهمين الحكام بالانحياز للقلعة الحمراء معلقين فوز الاهلى بالتحكيم المصري عندما يخرج هذا الكلام من الجماهير نعتبره حميه أو تعصب أو غيره أو أو أو، المهم انه يخرج من ناس ليست فى وضع المسئولية ورغم أننا لا نرضى عنه إلا أننا نعتبره كلام فى الفراغ   ولكن  تطور الأمر إلى حد لا يمكن الصمت أمامه عندما يخرج هذا الكلام من مسئولين كبار من الأندية لهم اسم وصيت واسع الانتشار يتحدث باسمه أولا وباسم موقعه المسئول فى النادى الذى ينتمى إليه. 

هنا خرج الموضوع من مجرد حميه كرويه  على مقهى إلى كلام من مسئول يسأل عليه وأخر الأحداث مباراة النادى الاهلى و نادى سموحة الأخيره فى مسابقه الدورى العام خرج فرج عامر وهى رئيس نادى سموحة ورئيس لجنه الشباب فى مجلس الشعب واتهم  حكم المباراة بالمماطلة حتى فوز النادى الاهلى تصريح غير مسئول من رجل مسئول منصبه يحتم عليه حماية الرياضة فى مصر. 

وبالطبع انجرف وراءه الجماهير المتعصبة للنادى الابيض تتراشق بالألفاظ للتحكيم المصري واتهام الحكم بالرشوه والانحياز للنادى الأحمر وكل ذنب الحكم انه احتسب ٧ دقائق وقت بدل ضائع  وأطلق صافرة النهاية بعد الدقيقة الثامنة كن الوقت بدل الضائع والغريب ان فرج عامر رئيس نادى سموحه وجماهير الأبيض يعلمون ان هذا من حق الحكم حسب لوائح وقوانين الاتحاد الدولي من حقه ان يحتسب الوقت بدل الضائع وان يحتسب الوقت بدل بدل الضائع بمعنى ان الحكم  قدر تعمد إهدار لاعبى نادى سموحه الوقت أثناء السبعة دقائق الوقت بدل الضائع.

فقرر إضافة دقيقه أخرى وهنا الحكم لم يخرج عن القانون بل استخدم حقه فى احتساب الوقت الضائع لم اقصد الدفاع عن النادى الأحمر بل قصدت الدفاع عن الحكم المسكين الذى اتهم واللقى بأبشع الاتهامات والالفاظ من العامة والخاصة دون جرم حقيفى يعاقب عليه ودون تحرك من لجنه الحكام واتحاد الكره وكأن هذه الحكم ليس له صاحب  من يكون للحكم المصري كرامه فى بلده. 

متى يحترم الناس التحكيم المصري  وكيف نرى الحكم المصري فى البطولات العالمية وهو مهدر الكرامة فى بلده ولا يملك سمعه تؤهله حتى للتحكيم فى دورى مراكز الشباب الدولي نحن ندمر سمعه قطاع كبير من قطاعات الرياضة فى مصر وهو قطاع الحكام  عن جهل. 

ولا ننسى ان  جمال الغندور كان ممثل مصر فى كأس العالم لكره القدم فى غيبه من منتخب مصر وكنا فرحين بالتواجد المصري فى كاس العالم لو حتى بالتحكيم  هل  ممكن تكرار هذا التمثيل مره اخرى فى ظل اهانه التحكيم المصري فى بلده بهذه الطريقة أرى ان لجنه الحكام تقف عاجزة عن  الدفاع والحفاظ عن رجالها وطبعا اتحاد الكره  لا حول له ولا قوه لأنه ينفذ سياسة وتعليمات  الكفيل   كنت اتمنى من الصديق العزيز فرج عامر رئيس نادى سموحه ورئيس لجنه الرياضة بمجلس الشعب ضبط النفس اكثر من ذلك بل كان واجب عليه او من ضمن اختصاصاته بالبرلمان حماية المنظومة الرياضية وتطويرها وقطاع الحكام احد عناصر هذه المنظومة فكيف له ان يتهكم ويتهم الحكام فى رمز حكم مباراة الاهلى وسموحه وهو يعلم ان الحكم لم يتخطى القانون وان كان لا يعلم فتلك نصيبه اكبر  أخيرا وليس اخرا لابد من الحفاظ على كرامه الحكم المصري وردع اى محاوله تعدى على هذا الرمز حتى نراه مراه اخرى فى المحافل الدولية.

مش كفاية كل الأندية اتجهت اتجاه الكفيل فى الاستعاضة عن الحكم المصري فى المباريات المحلية بحكام أجانب دون حساب للاهانة المعنوية للتحكيم المصري دون النظر لتدمير سمعه التحكيم المصري عالميا بهذه الخطوة كيف يثق الأجانب فى الحكم المصري ونحن لا نثق به "اتقو الله" فى قطاع الغلابة قطاع التحكيم المصري الذى لم يجد من يدافع عنه ويتلقى وحده كل الطعنات فى نهاية كل المباريات.

ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads