الثلاثاء 23 يوليه 2019 الموافق 20 ذو القعدة 1440
العدد الورقي مجلة طلع النهار

بالفيديو..زيارةخالد ميري لـ«الكلمة»:الفترة القادمة تحتاج إلى مجلس نقابة قوى

السبت 09/مارس/2019 - 05:27 م
هشام جاد وخالد ميري
هشام جاد وخالد ميري
نيازي مصطفى
طباعة
استقبلت أسرة تحرير جريدة الكلمة برئاسة تحريرها الكاتب الصحفي هشام جاد، اليوم السبت، خالد ميرى رئيس تحرير جريدة الأخبار والمرشح لعضوية مجلس نقابة الصحفيين لدورة ثانية فى الانتخابات المقرر لها يوم الجمعة المقبل الموافق 15 مارس الجاري.

وأشاد ميرى خلال لقائه بأسرة الكلمة بتجربة الجريدة، مؤكدًا أن الفترة القادمة تحتاج إلى مجلس نقابة قوى، للتعامل مع الأزمات التى تمر بها الصحافة الورقية، والعمل على إيجاد حلول لبقائها واستمرارها وحل مشاكل والتصدي للتحديات التي تواجهها ومواكبة كل تطور.

مشيرًا إلى أهمية الدور الرئيسي لنقابة الصحفيين فى قيادة عملية الإصلاح الحقيقي للمؤسسات الصحفية حتى تخرج من أزماتها وكبواتها.

وحول تنمية موارد النقابة قال خالد ميرى نحن مستمرون فى التفاوض مع الحكومة من أجل الدعم المطلوب، كما أن تطوير مشروع العلاج شىء مهم وإنشاء مستشفى للصحفيين خطوة تصب في مصلحتهم. 

وتابع: إن تعديل قانون النقابة مسألة هامة جدًا وسيتم العمل عليها عقب الانتهاء من انتخابات المجلس.

وأكد ميرى في حوار مع الزملاء بـ"الكلمة" على أهمية زيادة بدل التدريب والتكنولوجيا بشكل دوري خلال الفترة القادمة ضمانًا لحياة كريمة لكافة الزملاء فى ظل الظروف التى يمرون بها.

كما أكد على أهمية التدريب المستمر للصحفيين داخل نقابة الصحفيين من خلال معهد التدريب الصحفى حتى نستطيع تنمية مهارات الزملاء.

وحول الأزمة التي يمر بها مشروع العلاج قال ميرى إن مشروع العلاج به عجز يقرب من ٦ ملايين جنيه، مشيرًا إلى أن إنشاء مستشفى الصحفيين واستثمارها يساعد فى تنمية وتطوير المشروع كما يستفاد منها كافة الزملاء وأسرهم باشتراكات رمزية.

وأضاف إن تفعيل العمل بمركز التدريب الجديد يضمن تأهيل كل الصحفيين لمواجهة التطورات المتلاحقة فى مهنة الصحافة ومتطلبات سوق العمل، وتخصيص وحدات سكنية بالمدن الجديدة للصحفيين، وتطوير العمل الإداري بالنقابة وتيسير الخدمات واستكمال مجمع الخدمات الحكومية داخل النقابة، وعقد مؤتمر عام موسع بالنقابة بمشاركة المؤسسات الصحفية الحكومية والخبراء لمناقشة ازمة الصحافة الورقية والحلول المقترحة للبدء فى تفعيلها فورًا، وعقد مؤتمر لمناقشة التعديلات المطلوبة على قانون النقابة وعرضها على الجمعية العمومية بما يضمن حقوق وحريات الصحفيين والمواجهة الشاملة لمشاكلهم.

واختتم ميرى بأن الجمعية العمومية صاحبة السلطة الكبرى ويجب تواجدها خلال الفترة القادمة، خاصةً وأننا قادمين على مرحلة تعديل قانون النقابة وملفات كثيرة خاصة بالصحفيين.


ads
ads