الأربعاء 26 يونيو 2019 الموافق 23 شوال 1440
العدد الورقي مجلة طلع النهار
اللواء محسن الفحام
اللواء محسن الفحام

مصر وأمن القارة الأفريقية

الخميس 14/فبراير/2019 - 06:23 م
طباعة

بعد أن تسلمت مصر زمام قيادة القارة الأفريقية والتى كانت محل اهتمام الرئيس عبدالفتاح السيسى منذ توليه مسئولية شئون البلاد لقناعته الكاملة بأهميتها الإستراتيجية فى كافة المجالات الاقتصادية والسياسية والإنمائية وكذلك الأمنية. 

ولعلنا هنا وبحكم طبيعة عملنا نجد أنه من الواجب أن نتناول جانبًا من الجوانب الهامة فى العلاقات المصرية – الإفريقية ألا وهو "الجانب الأمنى" والذى بدون الاهتمام به والتعاون المثمر والجاد لتحقيقه فإن تحقيق التنمية الاقتصادية والتنموية سوف يصبح من الصعب تحقيقها بالشكل المأمول. 

فإسرائيل على سبيل المثال نجحت فى تعزيز علاقاتها مع العديد من الدول الأفريقية هذا بجانب دخول قوى إقليمية أخرى حلبة الصراع على المصالح وتقوية النفوذ فى أفريقيا مثل إيران وتركيا حيث امتد نفوذهما إلى دول حوض النيل كما أفرز ضعف الدور المصرى أيضًا وجود العديد من مناطق صراعات وبؤر ساخنة فى عدة مناطق بأفريقيا حيث إنفرط عقد ليبيا وانقسمت السودان إلى شمال وجنوب متصارعين ودعم دولة قطر وتمويلها للعديد من الجماعات الإرهابية كدعم ميليشيات إخوان ليبيا والجماعات التكفيرية بها وكذلك دعم جماعات بوكو حرام فى نيجيريا ومالى وبعض عناصر داعش فى الصومال وتشاد وهو ما يجعل الملف الأمنى من أهم الملفات التى سوف تهتم مصر بها مع الدول الأفريقية خاصة أن الخلفية الأمنية والعسكرية للرئيس عبدالفتاح السيسى تجعل هذا الملف من ضمن أولوياته. 

ثم نأتى إلى محور آخر له أبعاد أمنية وأيضًا أبعاد إنسانية خطيرة ألا وهو ملف "الهجرة غير الشرعية" ولا شك أن هذا الملف يمثل بعدًا هامًا يؤثر بشكل أو بآخر على العلاقات الأفريقية – الأوروبية حيث تعتبر القارة الأفريقية هى الأولى فى مجال محاولات الهروب الجماعى والهجرة غير الشرعية. ولا شك أن تعاون مصر مع الدول الأفريقية فى ملفى "مكافحة الإرهاب" و"مكافحة الهجرة غير الشرعية" بمالها من خبرة كبيرة سوف يساهم بلا شك فى تحسين صورة أفريقيا لدى المجتمع الدولى الذى بدأ ينظر إلى تلك القارة حاليًا باعتبارها هدفًا استراتيجيًا فى العديد من المجالات. وتحيا مصر. 


ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads