السبت 24 أغسطس 2019 الموافق 23 ذو الحجة 1440
العدد الورقي مجلة طلع النهار

«الصندوق الأسود» لأموال الدولة المنهوبة فى المصرية للاتصالات (1-3)

السبت 09/فبراير/2019 - 07:14 م
جريدة الكلمة
نبيل سيف
طباعة

مليارا جنيه مستحقات لدى عملاء بدون تحصيل

454 مليونًا خسائر مشروع الجزائر

خطأ فى الإيرادات بـ75 مليون جنيه

تمويل شركات المحمول الثلاثة بالمخالفة للقانون.. ولغز فواتير «آسيك للتعدين»

لم يكن حكم التحكيم الدولى الأخير بتغريم الشركة المصرية للاتصالات مبلغ 2.5 مليار جنيه أو (125 مليون دولار) لصالح شركة اتصالات مصر، هو الحكم الأول والأخير بهذا المبلغ الضخم فالأموال "زى الرز" فى المصرية للاتصالات بس "هات انت حاجة خد فيها، فلا أحد يراقب، ولا أحد يعاقب، ولا أحد يواجه، ملفات إهدار مليارات الجنيهات والدولارات داخل "عزبة المصرية للاتصالات".


الملف الأسود للمليارات الضائعة فى المصرية للاتصالات مع سبق الإصرار والترصد، نفتحه على مدار 3 حلقات وأكثر لكشف الحقيقة وفضح المستفيدين من بقاء الحال كما هو عليه، واستفادة مجموعة صغيرة من "القطط السمان" فى الشركة بما يحدث فى حين غالبية العمالة بالشركة تصرخ مما يحدث لمستحقاتها المالية فى الشركة سواءً المرتبات أو الحوافز أو المكافآت التى أصبحت مقصورة على يد الشلة والمحاسيب!


خسارة قضايا


لم يكن حكم التحكيم الاخير الذى خسرته الشركة بقيمة 2.5 مليار جنيه لصالح شركة اتصالات مصر، هو الأخير، فقد خسرت الشركة النزاع مع شركة آورانج "موبينيل سابقاً" بقيمة 628 مليون جنيه عن الفترة من 3 سبتمبر 2008 وحتى 3 سبتمبر 2017، والمكون له مخصص بقيمة 394 مليون جنيه، كما أن هناك دعاوى قضائية اخرى متداولة امام القضاء مخصص لها 5 ملايين جنيه، حيث صدرت أحكام ضد الشركة بمطالبتها بقيم حق انتفاع لبعض الأراضى المقام عليها سنترالات بلغ ما أمكن حصره منها بقيمة 466 مليون جنيه.


إيرادات وهمية


ملف آخر أسود فى المصرية للاتصالات هو "إيرادات حساب النشاط"، وتحت هذا الملف ضع مليون خط أحمر فمثلاً الجهاز المركزى للمحاسبات تحفظ على صحة إيرادات "الكوابل والتراسل" والتى بلغت 2 مليار و309 ملايين جنيه حتى 30 سبتمبر 2017 وذلك بعد اكتشاف خدمات مربوطة داخل السنترالات بدون أوامر تشغيل، وعدم وجود البيانات التفصيلية لمطالبات التراسل الخاصة بشركات المحمول وشركات الانترنت "حيث يوجد اختلافات وتناقضات بين السعات التراسلية المفعلة فنيًا بقطاعات التشغيل والتراسل بلغت 8 ملايين جنيه.


وتضمن حساب إيرادات النشاط حوالى 231 مليون جنيه قيمة الدوائر المباعة بنظامIRU لشركات المحمول والتى يتم تحصيل قيمتها على مدار 3 سنوات ما يعنى أن الشركة المصرية للاتصالات تمول شركات المحمول من أموالها بالمخالفة للقانون المحاسبى، كما قامت الشركة بالخطأ بتخفيض الإيرادات بمبلغ 75 مليون جنيه خاصة بشركات النت والمحمول، وذلك بعد اعتراض عملاء شركات المحمول والإنترنت على زيادة أسعار الكهرباء التى تم إقرارها عام 2015.


شراء أصول "ملهاش لزمة" بمليارات الجنيهات


فساد جديد فى الشركة العملاقة يكمن فى "شراء أراضى وأصول" ليس أى داعى أو حاجة لها، بل وتدنى نسبة استغلالها وتراجع العائد منها إلى "صفر"، فمثلاً هناك مبلغ 403 ملايين جنيه قيمة حق استغلال دوائر –بقطاع الدولى – خلال السنوات (2014، 2015، 2016) تحملت عنهم الشركة 11 مليون جنيه قيمة إهلاك، أيضًا خدمات الشبكة الذكية ومنها الكارت التخيلى والشبكة الافتراضية والرقم الشخصى حيث بلغت نسبة عدم استغلالها 100 %.


وأيضًا هناك 127 كابينة MSAN تم تركيبها فى الشرقية ودمياط ولم يتم استغلالها حتى الآن لوجود معوقات فنية وأجهزة بقيمة 270 ألف جنيه مشونة بمخازن الشرابية موردة من شركة سنترا منذ عام 2009 ولم يتم الاستفادة منها حتى الآن، ومعها أعمدة إنارة بالطاقة الشمسية بقيمة 485 ألف جنيه موجودة بالمخازن ولم يتم تشغيلها.


أرباح صفر


والكارثة الأكبر فى استثمارات الشركة المصرية للاتصالات والتى بلغت 6 مليارات و459 مليون جنيه، فى عدد 22 شركة لم تحقق الشركة منها أى إيرادات حتى الربع الثالث من العام الحالى إلا من 8 شركات فقط بقيمة 134 مليون جنيه، منها 13 مليونًا لشركة "عرب سات" من دون تحصيل.


أيضًا الشركة العربية وشركة خدمة التوقيع الإلكترونى والبالغ قيمة الاستثمار فيهما 17 مليون جنيه حققوا إجمالى خسائر بلغت 88 مليون جنيه حتى عام 2016، أضف إلى ذلك مشروع الجزائر للشركة والذى حقق خسائر بلغت 454 مليون جنيه، ورغم تشكيل لجنة منذ عام 2012 للتحقيق فى هذه الخسائر فانه حتى الآن لم تنته اللجنة من عملها رغم توصية المركزى للمحاسبات بإحالة الملف إلى النيابة العامة.


وفى "الشركة المصرية الفرنسية" استثمرت فيها المصرية للاتصالات مبلغ 69 مليون جنيه، حيث تحملت الشركة أيضًا مبلغ 17 مليون قيمة مصروفات تمثل إيرادات 9 أشهر من الشركة المصرية الفرنسية، الأمر الذى دعا المركزى للمحاسبات للتحفظ على ذلك دون أن يستجيب أحد من الشركة.


ملياران بدون تحصيل


بلغت مستحقات الشركة لدى عملائها مبلغ 2 مليار و585 مليون جنيه حتى 30 سبتمبر 2017 بالإضافة إلى عدم تحميل المشتركين بسنترالات الشركة بما يخصها عن الفترة قبل عام 2010، كما أن هناك مبلغ 422 مليون جنيه رصيد حساب مدينين ضرائب مبيعات عملاء تمثل قيمة ضريبة مبيعات سددتها المصرية للاتصالات على فواتير عملائها خلال السنوات السابق، كذلك عدم صحة رصيد "مبالغ محصلة مقدماً" بقطاع الدولى بقيمة 10 ملايين و600 ألف جنيه لعدم قيام الشركة بتسوية قيمة تلك الفواتير الصادرة لبعض العملاء عن الخدمات المؤداة ومنها فواتير شركة "آسيك للتعدين".

الكلمات المفتاحية

ads