الأربعاء 17 يوليه 2019 الموافق 14 ذو القعدة 1440
العدد الورقي مجلة طلع النهار

هل يمنع حذر من قدر؟

الأربعاء 23/يناير/2019 - 04:52 م
الشيخ أحمد صابر
طباعة

الإهمال قد يؤدي في كثير من الأحيان إلى كوارث حتمية ثم نستند بجهلنا إلى كلمة "قضاء وقدر" دون الحيطة والحذر لهذا قال تعالى: "ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة" ومن ثم أقول بقلبي قبل قلمي متأثراً بما شهدته عيناي وعشته بنفسى، أخبر حكيماً ولا توصيه، فإن توقع وقوع الحوادث والكوارث والأحداث المثيرة للجدل على وجه العموم لها تجارب وخبرات من خلال الأدلة وشهود العيان للأحداث، لهذا يا سادة ليس كل ما يعرف يقال وليس كل ما تنصحه يفهم سواءً كان أو كان وفي النهاية لا يمنع حذر من قدر ولكن يجب على الإنسان أن يحذر ويحتاط بعلم وذكاء أسرع من الأحداث نفسها، لهذا كنت دائماً وأبداً انبه على الجميع أن يحذروا من أشياء قد تتسبب في حدوث كوارث رهيبة وللأسف ما زالت تحدث ومنها ما يلي، فصل الغاز بعد الاستعمال، فصل مشتركات الكهرباء عند النوم، تأمين المنافذ بالحديد أبواب وشبابيك، لا نترك برميل مياه بالحمام وعندنا أطفال، الحذر من مراجيح الأطفال بالحبال للبنات والأطفال والمراهقين، عدم التعامل مع أى شخص في الأماكن العامة، نحذر التاكسي والتوكتوك وأن لا نركب المواصلات العامة إلا إذا كان بها ركاب وخاصة في الأماكن النائية وعلى الطرق السريعة، نحذر كيد ومكر العصابات بكامل أشكالها كالسرقة والنصب وخطف الأطفال والنساء، لا يفتح باب الشقة إلا للأهل فقط، على البنات أن يحذروا التعامل مع الشباب المخادع بالحب والغرام الكاذب وإياكم ومصائب النت وتسجيل المكالمات والمحادثات بالصوت والصورة فإنها تجلب العار والدمار للفرد والأسرة والمجتمع، مراقبة الأولاد بدقة دون أن يعلموا وجلبهم بحكمة وذكاء لا بعنف، لا للعب بالألعاب النارية، منع الأطفال من مشاهدة أفلام العنف والرعب والأكشن لعدم التقليد، والآن من العناوين إلى التفاصيل المحزنة، أولاً آخر الكوارث يوم الثلاثاء الماضي بمنطقة إمبابة في شارع الإمام الغزالى، منزل 25، الدور الثاني، فتح طفل عين البوتاجاز وتركه ونام وكانت ليلة شديدة البرودة والنوافذ مغلقة وفي الصباح وجدوا الأسرة كلها موتى، أب وأم وثلاثة أولاد، وكان أول من دخل عليهم جار لهم فعندما رأى المنظر مات على الفور بالسكتة القلبية وإذا بخال الزوجة نفس الشيء، 7 موتى في مشهد واحد نتيجة الإهمال وكما يقال في الأمثال إن معظم النيران من أقل الشرار وبين الخطأ والصواب شعرة معاوية وهناك الكثير والكثير من القصص عن القشة التي قصمت ظهر البعير، ثانياً من فترة حرقت شقة بأكملها نتيجة اشتعال مشترك الكهرباء دون خسائر في الأرواح والحمد لله، ثالثاً لي صديق أخ عزيز سقطت ابنته من الدور السابع من إهمال الأم وعدم علو سور البلكونة، رابعاً لي صديق عنده طفل 3 سنوات تاه فجأة من الشقة وفي النهاية وجدوه غرقان في برميل المياه في الحمام، خامساً لي صديق يقول قتل الأخ أخته أمامى أنا وأمه ولم نتمكن من إنقاذها وذلك بحبل المرجيحة بالحبال المعلقة بأحد أشجار حديقة المنزل وهكذا الموضوع طويل ويحتاج إلى تكملة ولكن اعتقد أن المعلومة وصلت.

الكلمات المفتاحية