الأربعاء 17 يوليه 2019 الموافق 14 ذو القعدة 1440
العدد الورقي مجلة طلع النهار
طارق مرتضى
طارق مرتضى

ارفعوا أيديكم عن «شيرين»

الأحد 06/يناير/2019 - 12:13 م
طباعة

أخطاء الحبيب قبل العدو بعضنا من محبي الشهرة على استعداد لتدمير اى قيمه مقابل الشهرة هذا ما يحدث مع الفنانة شيرين عبد الوهاب تعالت الأصوات والانتقادات والصرخات فى وجه شيرين مرتدين رداء الوطنية بشكل يقلل من  موقفنا لأننا على يقين أن شيرين لم تقصد الإساءة لمصر فقط أرادت المداعبة  كعادتها مستخدمه عبارة نكاد نكون كلنا نرددها فى مواقف حياتيه يومية على شكل الدعابة.

تسابق بعض السادة المحامين من محبي الشهرة  فى إقامة الدعاوى القضائية ضد شيرين وهم على يقين من براءتها  قضائياً أنما الهدف ليس داخل ساحة القضاء الهدف هو زياع أسماء هؤلاء المحامين فى وسائل الإعلام المرئية والمكتوبة ونحن الصحفيين أصبحنا نستخدم بل نساعد على تنفيذ مآرب هؤلاء الطامعين فى الشهرة ناسين الضمير الصحفي وميثاق شرف المهنة طامعين أيضا فى السبق الصحفي أو على الأقل التواجد مع الحدث.

الجميع يعرف أنني وشيرين لسنا على وفاق طول الوقت بالعكس اختلافنا أكثر من مره على صفحات الجرائد أنما الآن أقول كلمه حق شيرين لم تفعل جرم يستاهل كل هذا الضجيج إنما هى ليست بريئة  أيضا فهى اعتادت مداعبه الجمهور بعفوية توقع بها كل مره فى فخ الأخطاء من وجه نظر المتربصين أحيانا.

وهنا وجب علينا النصيحة لأنها موهبة وصوت نتباهى به على أبناء العمومة فى الشرق الأوسط يا شيرين مشكلتك انك حتى الآن  تتعاملى مع الناس بشيرين القديمة ألم تدركين مسئوليه النجومية أنت بالفعل نجمه محظور عليكي الكثير الشهرة تحتم عليكى سلوكيات وتحرم عليكى أفعال اقتضى بالنجمات فى جيلك شيرين وجب عليكى تشكيل فريق لإدارة أعمالك بداية من المستشار الإعلامي نهاية بمتخصص تدريب نفسي ومدرب سلوكيات وبروتوكولات لتعليمك أشياء كثيرة منها الحديث مع الناس والتعامل مع الجمهور وضبط النفس. 

أنتى مطربه هى مهنتك ليس عليكي سوى الغناء هكذا تتعامل النجوم الكبار فى العالم مؤسسات تدير أعمال النجم وتؤهل كل خطوه له الحركات الكلام الانفعالات حتى الأفيهات يمكن لأنك عفويه أكثر أو هى قدراتك وإمكانياتك التى عوضها الخالق فى صوتك وإحساسك العزب الذى شهد لهم الجميع فى النهاية.

أعجبنى موقف أمير الغناء العربى الفنان هانى شاكر نقيب الموسيقيين الذى رفض الانصياع وراء هذه المهاترات وأعلن فى بيان صحفى انه لم يتلقى اى شكاوى ضد شيرين حتى يتحرك ضدها بالتحقيق حسب اللائحة وهنا الذكاء الفطرى لإدارى محنك الذى راهن على الوقت لإثبات براءة شيرين دون التدخل وتصعيد الأمور وزيادتها تعقيدا بتدخل النقابة الذى طالبها السادة  محبين الشهرة بشطب شيرين وإيقافها كان فاضل المطالبة بقتل شيرين.

يا ساده ارحمونا بقى واعلموا أننا وجموع المصريين نرى ونعلم أهدافكم النرجسية الأنانية فى الشهرة على حساب تدمير اى كيان أى موهبة أى ناجح.   

ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads