صلاح منتصر..الحرب المعاصرة تحاول احتلال العقول ويجب التحقق من صدق المعلومة

أكد الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة أن عطاء الموسم الثقافي والفني بالجامعة يسير وفق فلسفة محددة وأهداف ترتبط بوثيقة الجامعة للثقافة والتنوير والتي أعدها مجلس الثقافة والتنوير الذي يضم شخصيات ثقافية وفكرية وأكاديمية مرموقة وأقرها مجلس جامعة القاهرة، مشيراً الي أن الوثيقة تحدد هوية الجامعة ومسارات عملها، وتستعيد فكر الآباء المؤسسين للجامعة.
جاء ذلك، خلال إنعقاد الصالون الثقافي للجامعة الذي استضاف الكاتب الصحفي الكبير صلاح منتصر بقاعة الإحتفالات الكبري بالجامعة في حوار مفتوح مع الطلاب تحت عنوان “تجربتي مع 65 سنة صحافة”، بحضور رئيس جامعة القاهرة، والدكتور عبدالله التطاوي مستشار رئيس الجامعة ومنسق حلقات الصالون الثقافي، وأساتذة الجامعة، والطلاب.
وقال الخشت أنه سيتم ترجمة الوثيقة في العمل الجامعي، ومناهج الدراسة، وطرق التدريس، والإمتحانات، والحراك الفني والثقافي للجامعة. وأشارالي أهمية اللقاء في ضمان ثقافة حوار الأجيال وقبول التعددية والإختلاف كمظهر حضاري يعتمد عليه في تبادل الخبرات والتجارب.
ولفت رئيس جامعة القاهرة الي أن الجامعة تؤمن بالحرية الأكاديمية وحرية الرأي وحرية الصحافة، مؤكداً علي أنه لا توجد مزايدة علي تلك الحريات. وقال أن الجامعة ترحب بكل الصحفيين والإعلاميين والكتاب، من أجيال مختلفة سواء جيل الشباب الذي يتميز بالطموح والرغبة في التعلم والتطور، أو جيل الكبار الذي يتميز بالخبرة والمعرفة والحكمة.
وأضاف الخشت أن الطلاب لابد أن تتعدد مصادر معلوماتهم ومعارفهم، موضحاً أن الحقيقة تأتي من جهد متبادل وحوار مستمر، مؤكداً علي أن تغيير التعليم لابد أن يبدأ بتغيير الإمتحانات. وقال رئيس جامعة القاهرة أن الجامعة بدأت بتغيير نظام الإمتحانات الي البابل شيت، وتسعي لتزويد هذه الطريقة في الإمتحانات، بأسئلة تتعلق بحل المشكلات وهي تساعد الطالب علي التفكير من خلال إيجاد حلول محتملة صحيحة. وشدد علي أن الإجابة النموذجية الموحدة هي أخطر طرق التقويم في التعليم.
وقال الكاتب الصحفي الكبير صلاح منتصر، خلال حواره بالصالون الثقافي مع الطلاب والأساتذة، أن قاعة الإحتفالات الكبري لجامعة القاهرة تحمل تاريخ فكري وفني وأدبي، مؤكداً علي أهمية الحوار المتبادل بين الشيوخ والشباب الذي سيقود المستقبل. وأضاف منتصر أنه عندما يتأمل الإنسان في تاريخه، سيجد أنه ينقسم الي مجموعة قرارات، إما أن تكون قدرية لا دخل له فيها أو تكون بإرادته أو مصادفات قد تأتي ويستغلها الإنسان وقد لا يستغلها ويندم عليها. وأشار الي أهمية القراءة لأنها تغير التفكير وتطوره وتمثل طريق لنجاح الفرد في حياته. وأوضح منتصر أنه أصبح من السهل جداً الحصول علي المعلومات عن طريق مواقع الإتصال.

وأشار منتصر، خلال حواره بالصالون الثقافي، الي أهمية التعلم بالتأمل، موضحاً أن قادة الصحافة لم يدرسوا الإعلام، ولكنهم عشقوا العمل الصحفي وأحبوه وكافحوا من أجله. وقال أن أكثر من أثر فيه الكاتب إبراهيم الورداني الذي تتميز كتاباته بعنصر التشويق. وأكد أن المستقبل للصحافة الرقمية.
ولفت الكاتب الصحفي صلاح منتصر، الي أن الحرب الآن هي محاولة إحتلال عقل الإنسان دون الأرض، قائلاً: أن الإرهاب هو التسلل الي عقل الإنسان وجعله يؤمن بأفكار ومعتقدات وتوجهات معينة. وأكد علي ضرورة تحويل العلم الي وسيلة معرفة. لافتاً الي ضرورة أن تهتم كليات الإعلام أن بالنظرة المستقبلية الي جانب الإهتمام باللغة العربية وتقويتها، كما أكد علي أهمية التحقق من صدق المعلومة التي تجعل للكاتب او الصحفي مصداقية.
وفي نهاية اللقاء، أهدي رئيس جامعة القاهرة الدكتور محمد عثمان الخشت درع الجامعة للكاتب الصحفي الكبير صلاح منتصر.
كتب:عصام الدين جاد

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق