الأحد 24 مارس 2019 الموافق 17 رجب 1440
العدد الورقي مجلة طلع النهار
هشام عبدالعزيز
هشام عبدالعزيز

زلزال الدكتور جمال شعبان!

الخميس 14/مارس/2019 - 07:08 م
طباعة
حوار مقتضب عنفت خلاله الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان الدكتور جمال شعبان مدير معهد القلب بإمبابة، موزعة اتهاماتها على المعهد وحجز العديد من الحالات الطارئة على قوائم الانتظار، وعندما حاول أن يوضح الرجل الذى كانت تشيد بمجهوده ذات الوزيرة من فترة قصيرة جداً والطفرة التى حققها خلال رئاسته للمكان رددت سيادة الوزيرة بعنف لا تنسى إنك بتكلم وزيرة! 

وبدون تحقيق لبيان هل هناك إهمال من نصير الفقراء والغلابة، تتم إقالة الدكتور جمال وإحالته إلى التحقيق! وينفجر بعدها زلزال الغضب من الجميع دفاعاً عن الرجل الذى أجرى خلال فترة رئاسته لمعهد القلب أعلى معدلات العمليات من دون روتين، بينما تلك الوزيرة المجهولة التاريخ التى لم يكن يعرف أحد قبل تولى وزارة الصحة سواءً كطبيبة أو أستاذة جماعية، وكل إنجازها فى وزارة الصحة تطبيق قرار رئيس الجمهورية الخاص بالفحص المجانى لفيرس سي، وتحية العلم بالمستشفيات التى سخر منها الجميع فى ذلك الحين.  

عندما يرسل الفقراء والغلابة رسائل بدموعهم للصحف والفضائيات دفاعاً عن الرجل يكون جمال شعبان على حق، عندما تنهمر البوستات على مواقع التواصل الاجتماعى هجوماً على قرار الوزيرة ومناشدة الرئيس السيسي ورئيس الوزراء بالتدخل للتحقيق فى الواقعة وإقالة الوزيرة إذا ثبت خطأ القرار الغريب يكون جمال شعبان على حق. 

عندما يدافع مندوبو الصحف بوزارة الصحة عن الرجل متجاهلين غضب الوزيرة وأثر ذلك على تعاملها معهم فجمال شعبان على حق، وعندما يصبح جمال شعبان خبر وتحقيق فى كافة الفضائيات لبيان إشادة المرضى يتضح أن الرحل على حق، وعندما يسمح رؤساء التحرير رغم القيود المتعددة بالصحف، بشن هجوم على سيادة الوزيرة وإبراز ما حققه "شعبان" من طفرة فالرحل على حق، وعندما يهدد العاملين والأطباء بمعهد القلب بالوقفات الاحتجاجية لمساندة الرجل فـ"شعبان" على حق. 

عندما تجد الصوت الوحيد المدافع عن الدكتورة هالة زايد، محمد فودة الذى اتهم فى عدة قضايا فساد فالدكتور جمال على حق. ومن النادر حالياً، تجد هذا التعاطف مع مسئول مختلط بالطبقات الفقيرة التى لا تستطيع الاقتراب من المستشفيات الخاصة التى أصبحت الأكثر تكلفة مالية من الفنادق الخمس نجوم، استجيبوا لدموعهم وتعاطفهم مع هذا الرجل بإجراء تحقيق عادل وإعلان نتائجه فى مجلس النواب الذي قدم بعضهم استجواباً عاجلاً لوزيرة الصحة والسكان هالة زايد لتفسير قرراها، إذا كان الرجل مداناً نوجه تحية لوزيرة الصحة على قرارها ومتابعتها الدقيقة للمرضى، وإذا كانت على خطأ نعيد للرجل كرامته، وتتقدم سيادة الوزيرة باستقالة فورية.


ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads