الإثنين 22 أبريل 2019 الموافق 17 شعبان 1440
العدد الورقي مجلة طلع النهار

الاستهتار وضغط المباريات وغياب الخبرة أهم أسباب خسارة الأهلي اليوم

الثلاثاء 12/فبراير/2019 - 06:19 م
الاهلي وسيمبا
الاهلي وسيمبا
نيازي مصطفى
طباعة

هزيمة النادي الأهلي أمام مضيفة سيمبا التنزاني بهدف دون رد، اليوم الثلاثاء، لم تكن مفاجئه للبعض، فبعد تعادله امام شبيبة الساورة بعقلية الخايف، وتذبذب مستوي الفريق في اخر مبارياته في الدوري، تأزم موقفه من المجموعه رغم تصدرة المؤقت، منتظرا نتيجة مباراة فيتا كلوب وشبيبة الساورة بعد قليل، لتصبح نتيجة مباراته أمام الفريق الكونغولي بعنوان اكون أو لا أكون.

لعب الأهلي بطريقة 4-3-3 في حضور نيدفيد والسولية بواجبات هجومية في دعم الأطراف وحمدي فتحي بواجبات دفاعية من وراء ثنائي وسط الملعب وفي الكرات العالية مع ثنائي قلب الدفاع، وثلاثي هجومي الشحات وأجايي ورمضان صبحي ليمنحوا الفريق سرعة في نقل الهجمة وهذا ما لم نراه في المباراة.

مشكلة الأهلي مازالت مستمرة في مركز لاعب خط الوسط المركزي أو لاعب الدائـره،"مسمار النص" الذي بدورة يستطيع توزيع الكورة من نص الملعب، باستثناء السولية اللي لما لعبها كان هايل وجاب جولين وصنع جول، لكن ثنائية حمدي فتحي وعاشور مضرة، وكذلك نيدفيد لا يصلح للعب مركز8، والأفضل له هو لاعب الارتكاز الدفاعي.

فتغيير طريقة اللعب من 4-3-3 لـ 4-3-2-1 ، من الأمور السلبية للفريق لأنها تعمل على تفكك الخطوط بشكل كبير، وهذا ظهر في مباراة حرس الحدود في الدوري التي استطاع الاهلي الفوز بها بهدف على استحياء، لكونها مرهقه مقارنة بالأولى، التي بدورها تحتاج لضغط ولياقة بدنية عاليه وسرعات كبيرة.

بات واضحا أمام الجميع معاناه لاعبي الأهلي من حاله اجهاد شديدة، نتيجة ضغط المباريات، بخوض مباراة كل 3 أيام، وهو ما تأثر به الفريق بشكل واضح في لقاء اليوم، خاصة في ظل خوض المباراة في درجة حراة مرتفة ونسبة رطوبة عالية.

كما وضح من لاعبي الاهلي الاستهتار بالخصم، خاصة وأنهم تمكنوا من الفوز عليه بخماسية نظيفة ببرج العرب في الجولة الماضية.

يعاني الأورجوياني، في الدفع بعناصر جديدة تتمكن من صناعة الفارق وتحسين الأوضاع مع الفريق الأحمر، وتغيب خبرتة الأفريقية، خاصة في المباريات التي تقام خارج مصر، نظرا لعدم قيادته لفريق في القارة من قبل، فضلاً عن غيابها الخبرة الافريقية عن عدد من العناصر الجديدة للفريق أمثال حسين الشحات وحمدي فتحي في مثل هذه المباريات.

ads
ads