الإثنين 22 أبريل 2019 الموافق 17 شعبان 1440
العدد الورقي مجلة طلع النهار

مئات المصريين يطالبون بإعفاء أبنائهم فى ليبيا من المصروفات الدراسية

السبت 09/فبراير/2019 - 07:11 م
طلاب - ارشيفية
طلاب - ارشيفية
طباعة

«مستقبل أولادنا هايضيع»

ناشدت 130 أسرة مصرية تقيم فى ليبيا، الأسبوع الجارى، الرئيس عبدالفتاح السيسى، سرعة التدخل لدى الحكومة الليبية؛ لتخفيض المصروفات الجامعية التى ارتفعت بشكل مفاجئ من 1200 دينار ليبى إلى 8 آلاف دولار أمريكى لدارسى كليات الطب، و7 آلاف دولار لدارسى الهندسة، و6 آلاف دولار لدارسى العلوم التطبيقية، و5 آلاف دولار لدارسى العلوم الإنسانية.


جاء ذلك بعد القرار الذى أصدرته وزارة التعليم بحكومة الوفاق الوطنى الليبى برقم 1273 لسنة 2018، اعتمادًا على مبدأ المعاملة بالمثل، المتعارف عليه فى الاتفاقيات والأعراف الدولية، بعد أن فرضت الحكومة المصرية رسومًا دراسية إضافية على الطلاب الوافدين الدارسين بجامعاتها، علمًا بأن الحكومة الليبية هى التى تتحمل مصروفات المنح الدراسية لطلابها، فى حين تتحمل الأسر المصرية مصروفات أبنائها بالكامل.


وعقب دخول القرار حيز التنفيذ فى أكتوبر 2018، وجد الطلاب المصريون أنفسهم أمام خيارين أحلاهما مر، إما أن يدفعوا مصروفات لا طاقة لهم بها، وإما أن يعودوا إلى بلادهم ليستكملوا دراستهم فى الجامعات المصرية، إذ يدرس أغلبهم بكليات الطب الليبية، وبعودتهم إلى مصر سيتحول مسار حياتهم إلى كليات أقل من ذلك، مثل العلوم والتجارة والزراعة، لتتحطم أحلامهم على صخرة مكتب التنسيق بعد أن قضى بعضهم 4 سنوات فى دراسة الطب، وأصبح فى السنة النهائية، على أعتاب التخرج.


وطالب الأهالى الرئيس السيسى، بإعفاء 130 طالبًا ليبيًّا من المصروفات الدراسية مقابل إعفاء ليبيا لعدد مساوٍ من الطلاب المصريين الدارسين لديها من المصروفات، فى إطار اتفاقية «مقعد بمقعد» على غرار ما فعلته الحكومة المغربية مع قرابة 1000 من طلابها فى ليبيا، أو تخفيض مصر مصروفات الطلبة الليبيين الدارسين لديها مقابل تخفيض موازٍ لمصروفات الطلبة المصريين الدارسين فى ليبيا.


ويقول محمد عبدالوهاب، أحد أولياء أمور الطلاب: «على الحكومة المصرية السماح بعودة الدارسين المصريين فى ليبيا، إلى كليات مناظرة فى مصر، دون إعادة تنسيقهم مرةً أخرى، مثلما كان الوضع قبل أبريل 2017، حفاظًا على مستقبل هؤلاء الطلاب، علمًا بأنه يجوز لوزير التعليم العالى تحويل الطلاب وفقًا للقواعد والضوابط التى يصدر بها قرار من رئيس الجمهورية، حسب المادة (87) من اللائحة التنفيذية لقانون تنظيم الجامعات رقم 49 لسنة 1972».


من ناحيته، ناشد الكاتب الصحفى مصطفى حمزة، الرئيس عبدالفتاح السيسى بإصدار تعليماته للمدير التنفيذى لصندوق تحيا مصر، إبراهيم كرم، بتحمل الصندوق مصروفات غير القادرين من الطلبة المصريين الدارسين فى ليبيا؛ تشجيعًا لأبناء الوطن على استكمال دراستهم فى الكليات التى التحقوا بها.

الكلمات المفتاحية

ads