الأربعاء 14 نوفمبر 2018 الموافق 06 ربيع الأول 1440
العدد الورقي مجلة طلع النهار

عدالة السماء.. قاتل ينقذ شقيقين من الإعدام قبل موته بلحظات

الخميس 08/نوفمبر/2018 - 12:57 ص
النائب العام
النائب العام
وائل الأتربي
طباعة

كشف الحقيقة أمام لجنة التنفيذ وأمين الشرطة المكلف بحراسته يشهد في محضر رسمي

مكالمة مسجلة تكشف تدخل عضو كبير باللجنة لإثناء الأعضاء عن الشهادة

يتفوق الواقع في كثير من الأحيان على خيال كل مؤلفي الدراما والروايات البوليسية، وتتكرر مشاهد تورط "حبيشة" في جريمة لم يرتكبها وتعاد أحداث مسلسل "كلبش" مع اختلاف الشخصيات والوقائع يوميا على أرض الواقع وربما تأتي النهاية أسعد مما يذهب إليه خيال بعض الكتاب والمؤلفين وهو ما حدث في واقعة اتهام شقيقين بالقتل على لسان القاتل المعترف في إحدى قرى أسيوط قبل ست سنوات ليخفف وطأة العقوبة عليه وليشفي غليله وغليل المحيطين به انتقاما من الشقيقين بسبب خلافات سابقة لواقعة القتل.

 النهاية التي رسمها القدر رصدها المحضر رقم 5381 نيابة بندر ثان أسيوط، والذي كشف حقيقة الواقعة بعد ست سنوات وتحديدا في لحظة تنفيذ حكم الإعدام في القاتل المعترف ليتحدث في لحظة صدق وخوف من لقاء ربه بذنب دم القتيل وذنب شقيقين ليس لهما علاقة بواقعة القتل.

حرر المحضر بناء على بلاغ تقدم به الزميل مساعد الليثي شقيق المتهمين ليثي أحمد علي ومصطفى أحمد على وأكد فيه أنه يوم تنفيذ حكم الإعدام على المدعو هدية عبدالحميد إبراهيم والمحكوم عليه في القضية رقم 11322 لسنة 2012 جنايات ديروط والمقيدة برقم 1570 لسنة 2012 جنايات كلي شمال أسيوط، وأمام لجنة تنفيذ الحكم بسجن أسيوط العمومي أكد المنفذ فيه الحكم أن الشقيقين ليثي ومصطفى أحمد على ليس لهما أية علاقة بواقعة القتل وأن أسمائهم وردت على لسانه في أوراق القضية بسبب خلافات سابقة جعلته يضيف أسمائهم كذبا ليورطهم في القضية ويخفف وطأة الحكم عليه وأقر أمام اللجنة "حسب البلاغ" أنه يقول هذه الشهادة لإبراء ذمته أمام الله قبل أن يموت.

رصدت تحقيقات النيابة مفاجآت كثيرة أهمها شهادة  عصام على محمد أمين الشرطة المكلف بحراسة المنفذ فيه الحكم والتي تضمنت تأكيدا على أن المعدوم قبيل التنفيذ قال أن الشقيقين ليثي ومصطفى أحمد على ليس لهما علاقة بواقعة القتل ولم يكونا معهم أثناء ارتكاب الجريمة، مشيرا إلى أن هذه الأقوال تمت أمام اللجنة المكلفة بتنفيذ حكم الإعدام .

وفي ملحق للبلاغ تم إرفاقه بالمحضر بناء على قرار رئيس النيابة كشف مساعد الليثي مقدم البلاغ مفاجأة من العيار الثقيل تضمنت تلقيه تهديدا من الشيخ عبدالباسط عبدالغني أحد أعضاء لجنة التنفيذ وممثل منطقة الوعظ والإرشاد بأسيوط أثناء مكالمة تليفونية مسجلة بينهما يؤكد فيها الأخير أن اللواء رئيس اللجنة تواصل معه ويريد رقم تليفون الليثي ليتصرف معه حسب تعبير الشيخ وهدد تهديدا مباشرا عندما قال "أبعد عن الموضوع ده عشان متتأذيش" وفي أخر المكالمة هدده قائلا " أنا هخلي اللواء يتصرف معاك".

وأكد الليثي أن تواصل اللواء مع الشيخ لإثنائه عن الشهادة يؤكد بما لا يدع مجالا للشك حدوث الواقعة، مشيرا إلى أن مدير منطقة الوعظ والشيخ عضو اللجنة أكدا في مكالمات مسجلة حدوث الواقعة وأن الشيخ على استعداد للشهادة في حالة طلب النيابة اللجنة كاملة وليس الشيخ منفردا.

وطلب الليثي في أوراق المحضر من النيابة إرسال طلب للحصول على التسجيل من شركتي الاتصالات وحدد موعد وتاريخ المكالمة بدقة ومدتها مؤكدا أنه يمتلك تسجيلا لها يمكن تقديمه للنيابة العامة إلا أنه يفضل طلب التسجيل الأصلي لأنه يعد تأكيدا جوهريا على حدوث الواقعة وهو ما يعني تأكيد أقوال المنفذ فيه الحكم قبل إعدامه وبالتبعية يؤكد براءة شقيقاه.

وتقدم الليثي ببلاغ للنائب العام، يطالب فيه بإعادة النظر في القضية والتحقيق في الوقائع التي تضمنها محضر نيابة ثان أسيوط ، واستند في بلاغه الذي حمل رقم 12543 لسنة 2018، على وجود أدلة جديدة تضمنتها تحقيقات النيابة التي تم إرفاق صورة طبق الأصل منها مع البلاغ .

ads
http://www.elkalimanews.com/67799
http://www.elkalimanews.com/67799
ads