الأربعاء 14 نوفمبر 2018 الموافق 06 ربيع الأول 1440
العدد الورقي مجلة طلع النهار

طلعت طه يكتب: الدنيا خيرات

الجمعة 19/أكتوبر/2018 - 01:03 ص
طلعت طه
طلعت طه
طباعة
قررت للمره الأخيرة أن أستعيد ذاكرتي أسترجع كل الأفكار والاحلام والنجاحات والمشاغبات المزعجة وألقيها حزمه واحده في نار التاريخ.. لأحتفظ  -فقط - بالكبوات والكلمات الموجعة، ما فائده العمل الصحفي والكفاح والصبر والتوقع للمستقبل في أوراق لن يسمح لأحد غيري بالاستفادة منها ولن يتمكن الورق من تحقيقها.
علي العكس تماما استكشفت حياة الكبير خيرات عبدالمنعم والذي ساعد وبني وقاوم الدنيا من أجل تلاميذه علي حساب حياته الادبية والصحية دونما أن نري منه دمعة او آهة وحيدة.
مثل القمر يهدي التائهين، وينير دروب العابرين، ومثل الجبل في قوته وشموخه والآن هو في منزله سجين المرض لم يعد يسأل عنه أحد الا قليل ولا يتصل به احد إلا قليل جدا.
هل بعد كل هذا العطاء والحروب التي رأيتها يخوضها من أجل ابنائه يترك وحيدا.
حتي وزارة الثقافة لم تفكر حتي الان في تكريمه او دعمه ربما لأن اعتزازه بشخصه يمنعه من الطلب لكن ألا تري وزارة الثقافة أنه من أبنائها وروادها المخلصين.
هل بعد أعمال خيرات التي ملأت الدنيا ضجيجا وابداعا علي مدار خمسين عاما من الابداع  يصبح خيرات ثروة لا يعرفها أحد إلا من خلال اعماله.
ما فائدة النجاح اذا لم يكن خيرات علي رأس قائمة الناجحين المكافحين.
خيرات صانع الإبداع والمبدعين الذي فتح بيته وعمله لجميع الابناء ولم يغلق الباب ابدا في وجه اي احد.. انت وحدك دنيا للابداع والتضحية.
لا أبرئ نفسي من الوقوف معك لأنك تستحق المزيد تستحق أكثر مما أريد.

http://www.elkalimanews.com/67799
http://www.elkalimanews.com/67799