الأربعاء 14 نوفمبر 2018 الموافق 06 ربيع الأول 1440
العدد الورقي مجلة طلع النهار
حسام أبو العلا
حسام أبو العلا

الداخلية التي لا يعرفها أحد !!

الأحد 09/سبتمبر/2018 - 02:16 ص
طباعة
هذه الكلمات ليس مجاملة ولا تنطوي على مصلحة فليس لي علاقة بأي من مسؤولي وزارة الداخلية ولا أبحث عن منصب أو مكانة لكن يكفيني أن أقول كلمة الحق فما أنشده فقط هو مصلحة وطني مصر الغالية .. 
 ما استفزني خلال الفترة الأخيرة محاولات المتربصين بمصر تشويه دور وزارة الداخلية ورجالها من الأبطال الذين يؤدون أدوارهم بفداء وتضحية وعزة وشرف ويواصلون مع رجال القوات المسلحة ملحمة استئصال جذور الإرهاب في سيناء  .. وعلينا أن ننتبه جيدا لهذه المخططات التي تحاك من عناصر جماعة الإخوان الإرهابية ومن يمولهم في قطر وتركيا وغيرهم من الدول المتآمرة على أمن واستقرار مصر..
ولوحظ أخيرا نشاط ميلشيات الإخوان الإلكترونية في بث عدد من الوقائع الكاذبة ضد أبناء مصر الشرفاء من رجال الشرطة وهو الأسلوب ذاته الذي خططوا له في فترات سابقة ونجحوا للأسف الشديد في الوقيعة بين الشعب والشرطة وضخموا حالات فردية شهدت تجاوزا من عدد من الضباط أو الأمناء إلى أن هذا السلوك الفردي أصبح منهج لدى الوزارة وهو محض كذب وافتراء ، كما صدورا للعالم في فترة الرئيس حسني مبارك بأنهم ضحايا وكانوا يعاملون معاملة سيئة في السجون ثم اتضح عكس ذلك تماما إذ كانوا يلقوا معاملة جيدة جدا وهو ما كشفته عدد من الصور المسربة لهم  من داخل السجون .. 
والأخطر من كل ذلك هو أن هذه الأكاذيب يتم الترويج لها عبر وسائل التواصل الاجتماعي من أشخاص يفترض أنهم مثقفين .. والمصيبة أن من بينهم إعلاميون لا يطبقون الحد الأدنى من معايير مهنة الصحافة والإعلام وهي تدقيق المعلومة .. ثم توصل هذه الشائعات للبسطاء فيصدقونها .. وهي الكارثة الحقيقة التي تهدد أمن مصر فالشائعات يمكن أن تخلق مناخا من البلبلة وعدم الاستقرار بين المواطنين ، فضلا عن إضرارها بالسياحة والاستثمار وغيرهما من القطاعات الحيوية التي تعد روافد للاقتصاد المصري ..   
 الإخوان يتنفسون كذبا وولائهم لمن يدفع لهم فهم لا يعرفون قيمة الوطن ومنذ ثورة 30 يونيو على وجه الخصوص وهم يواصلون تنفيذ مخططات الخراب والدمار التي كانت معدة مسبقا لمصر وفشلت بفضل الله ، ثم بتكاتف أبناء الشعب المصري مع رجاله في القوات المسلحة والشرطة . 
وبحزن عميق أعرب عن أسفي لتركيز بعض وسائل الإعلام ومنها مصرية على أية سلبية للداخلية بينما يتم إهمال عدد من الصور المضيئة التي يجب التركيز عليها ، فعل سمع أحد عن تنسيق قطاع مصلحة السجون بوزارة الداخلية مع وزارتي "التربية والتعليم - التعليم العالى"، بتمكين العناصر المودعة بالسجون والمقيدين بالمراحل التعليمية المختلفة بأداء الامتحانات الخاصة بهم من خلال عقد لجان بالسجون المودعين بها ؟؟ 
هل سمع أحد عن حرص وزارة الداخلية على تنفيذ السياسات العقابية الحديثة وتذليل العقبات التى تواجه العناصر المودعة بالسجون بغض النظر عن انتماءاتهم الدينية أو السياسية ؟؟ 
أظن عدد قليل سمع عن هذا الإجراء وغيره من التطورات التي تشهدها الوزارة بقيادة اللواء محمود توفيق .. نريد أن يعرف المواطن المصري وزارة الداخلية التي يعرفها أحدا ..
ads
ads
ads
http://www.elkalimanews.com/67799
http://www.elkalimanews.com/67799
ads
ads
ads
ads
ads