الخميس 17 يناير 2019 الموافق 11 جمادى الأولى 1440
العدد الورقي مجلة طلع النهار
أميمة عبدالفتاح
أميمة عبدالفتاح

التربية الخاصة حق للمتفوقين

الأربعاء 15/أغسطس/2018 - 04:57 ص
طباعة

يحتاج الطلاب الموهوبون و المبدعون و المتفوقون إلي رعاية تربوية و تنمية مهارتهم و قدراتهم من خلال البرامج الخاصة بهم و التي تتمايز عن الخدمات التقليدية في المدارس العادية .

هذه البرامج غاية في الأهمية : لأنها تعمل علي تأهيل و إنتاج أفراد من ذوي الصفات المحببة كارتفاع الانجازات التعليمية و العلمية مرتفعة الجودة و هو ما يعرف باسم " الجودة أو النوعية في التعليم ".

و أثبتت الدراسات الميدانية أن الطلبة الملتحقين ببرامج رعاية الموهوبين و المبدعين و المتفوقين من أكثر الطلبة الحاصلين علي شهادات التقدير، لأنهم  الأكثر انخراطا في المشاريع العلمية المتخصصة ، وهم الأكثر خبرة تطبيقية و الأكثر قدرة علي خدمة المجتمع . 

و استندت فلسفة إنشاء برامج خاصة لتربية و تعليم الموهوبين و المبدعين و المتفوقين إلي عدة أسباب أهمها : قصور مناهج التعليم العام ، بمعني أنها موضوعة لجميع الطلبة دون مراعاة للفروقات الفردية  ولا ضعف الطلبة فهي لا تلائم  الطلبة الموهوبين و المتفوقين ، كما أنها لا تصلح للطلبة من ذوي صعوبات التعلم ، لكنها تتناسب مع الطالب المتوسط .

كما أن المعلمين القائمين علي تدريس هذه المناهج ليسوا مؤهلين و علي كفاءة عالية " للتعامل مع فئات خاصة دون الوسط أو أعلي من هذه الفئة ، و أيضا لا يركزون إلا علي الطلبة الوسط و يهملون الطرفين الآخرين . و بالنسبة للطلبة المتفوقين فإن هذه البرامج لا تلائم قدراتهم و إمكانيتهم و طموحاتهم ؛ لذلك فهم بحاجة إلي معلمين و برامج تعليمية من نوع خاص تختلف عن البرامج المقدمة للطلبة العادين .

فبحق يمثل الطلبة الموهوبون و المتفوقون ثروة وطنية هامة للوطن و لا يجوز أن يتم إهمالها و إغفال رعايتها .

 و للحديث بقية .....

ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads