الأربعاء 15 أغسطس 2018 الموافق 04 ذو الحجة 1439
العدد الورقي مجلة طلع النهار
حسين عباس
حسين عباس

أرصدة خاصة وليست قدرات خاصة

الأربعاء 08/أغسطس/2018 - 02:17 ص
طباعة

بهذه الكلمات استهل السيد الرئيس عبدالفتاح السيسى حديثه فى المؤتمر والمعرض الدولى السابع للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لدمج ذوى الإعاقة الذي عقد فى قاعة المنارة مؤخرا تحت شعار دمج...... تمكين.... مشاركة.

 وطبقاً لآخر تعداد سكانى 2017 بلغت بنسبة إجمالى المعاقين فى مصر 10.67% من عدد السكان منها إعاقة حركية وسمعية وبصرية وذهنية موزعين على مستوى الجمهورية وتسعى الدولة جاهدة إلى دمجهم فى المجتمع من خلال العديد من المبادرات التي تحاول تنمية قدراتهم حتى يصبحوا فاعلين فى مجتمع يسعى بكل أجهزته إلى اللحاق بركب التنمية وهو يدرك تماما أنه لا تنمية إلا بتنمية جميع أفراده بمن فيهم ذوو الإعاقة والذين يحلو لنا أن نطلق عليهم ذوى القدرات الخاصة. ويأتى على رأس هذه المبادرات، المبادرة الرئاسية لدمج ذوى الإعاقة. وما شاهدناه من نماذج مشرفة لتلك الفئة من أبناء مصر يؤكد أنهم بالفعل ذوو قدرات وطاقات خاصة قد يصعب على الكثير من الأصحاء تنفيذها والوصول إليها... فها هو المهندس طارق سالم – مهندس شبكات بإحدى شركات الاتصالات الخاصة- الذي رفض أن يعيش على كرسيه حبيس بيته فانطلق بذكاء وبرغبة قوية فى النجاح ليقدم للعالم أجمع لوحة مفاتح لجهاز الكمبيوتر سجلت باسمه فى ألمانيا ولم يكتف بذلك بل صمم منزلاً يعمل كله من خلال التحكم عن بعد، وها هى المهندسة ندى أحمد حسن الذي تفوقت على 85 دولة فى مجال تصميم الروبوت ولتتفوق أيضاً فى عدة مسابقات فى أمريكا واليابان لتحتل المراكز الأولى فى معاقل التقدم التكنولوجى متحدية ومتفوقة على إعاقتها لتثبت لعالم كله أن الإعاقة هى إعاقة الرغبة فى النجاح ولا ننسى المهندس عمرو عبدالعزيز-مهندس بإحدى الشركات العالمية العاملة فى مصر- الذي استطاع تصميم نظارة تساعد من صمت آذانهم لتحول الإشارات السمعية إلى إشارات بصرية تساعدهم على السير بشكل آمن.

 وتأكيـداً على الدعــم الذي تقدمــه القيــادة السيـاسية فـى مصـر وإيمانــاً من الرئيس عبدالفتاح السيسى فقد أعلن سيادته عن تدشين مبادرة الإتاحة الإلكترونية للبوابات الحكومية وإنشاء المركز التقنى لخدمات ذوى الإعاقة -وهو الأول من نوعه فى إفريقيا فى مجال تميكن ذوى الإعاقة- وأخيراً إنشاء الأكاديمية الوطنية لتكنولوجيا المعلومات للأشخاص ذوى الإعاقة. وهذا ليس كل شيء فقريباً يرى القانون الخاص بتنظيم شئون المعاقين النور بلائحته التنفيذية وكما أقره الرئيس ترسيخاً وتنفيذاً لمبدأ العدالة بين المواطنين. كل ذلك بالإضافة إلى ما قام به قطاع المسئولية والخدمات المجتمعية التابع لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بتنفيذ العديد من المشروعات الخاصة بالمبادرة الرئاسية لدمج وتمكين ذوى الاعاقة والتي تم إطلاقها عام 2016من أجل توفير الإتاحة التكنولوجية لهم. وكذلك فرص التدريب والتشغيل. ليبقى دائما شعار تحيا مصر بكل أبنائها.

كم من كفيف بصير الفؤاد وكم فؤاد كفيف البصر

وكم من أسير بقلب طليق وكم من طليق كواة الضجر

وكم من شهب بعالى السماء بطرفة عين تراه اندثر

وما كل وجه مضيء يدور بعتمة ليل يسمى قمر

ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads