الأحد 09 ديسمبر 2018 الموافق 02 ربيع الثاني 1440
العدد الورقي مجلة طلع النهار
أميمة عبدالفتاح
أميمة عبدالفتاح

الموضة وتركيز الطلاب

الأربعاء 08/أغسطس/2018 - 02:03 ص
طباعة

 لقد أضحت مظاهر اللباس (الموضة ) اليوم عند فئة من الشباب و الشابات تنحو منحي الشذوذ مما يفسر فعلا الدرك الاستهلاكي لثقافة الموضة الموجهة و المخطط لها من صناع الهندسة الفكرية في العواصم العربية. و بدأت تظهر في البيئة العربية و الإسلامية فئات مغايرة لقيم الجماعة الواحدة ، وتصنع لنفسها غربة داخل فضاءات أو خصوصية تسبب حرجا كبيرا للناظر و المنظور إليه ، إذ الأصل في الحرية الاجتماعية التعايش و المراعاة و استحضار ما تبقي من القيم المشتركة بين الناس بمختلف أجيالها.

و أضحت مؤسسات التربية و التعليم فضاء لخروقات تتجاوز المبادئ التربوية ،و انعكست وضعية الموضة (الملابس الممزقة ) سلبا علي سير العملية التعليمية ، بسبب عدم الاحترام المتبادل و انتهاك أعراف اللباس و الهندام التربوي ، مما عكر صفاء الدروس و حول الصفوف الدراسية من مكان مناسب لاكتساب المعارف و المهارات و القيم إلي مكان موبوءة و مقلقة و مزعجة .

و تؤكد دراسات علم النفس الاجتماعي أهمية اللباس و طريقته و ألوانه و دور ذلك في الانسجام و التوافق المجتمعي ،و مدي الوعي بالخصوصيات الثقافية و الأعراف و الطقوس و الموروثات .

و يجب التنبيه إلي أن اللباس ذوق و تجمل ،تراعي فيه المقامات و المناسبات ،و تحترم فيه القواعد و الفوارق ،و الخصوصيات ،و الأماكن العامة و المشتركة و حرمات البيوت الخاصة ،و هذا الوعي يجعل المرء يتحرك في حياته دونما حرج أو إحراج ،بل في احترام و توقير و انسجام تام مع أبناء جماعته و أقرانه

ads
ads
ads
http://www.elkalimanews.com/67799
http://www.elkalimanews.com/67799
ads
ads
ads
ads
ads