الأربعاء 15 أغسطس 2018 الموافق 04 ذو الحجة 1439
العدد الورقي مجلة طلع النهار

محافظة أسيوط تبيع الوهم لأصحاب المخابز الجديدة مقابل 24 مليون جنيها

السبت 04/أغسطس/2018 - 04:54 م
جريدة الكلمة
مساعد الليثي
طباعة

400 مخبز حصلوا على تراخيص حبر على ورق وتوقف استثمارات ب 100 مليون جنيها

400 مخبز حصلوا على

المسئولين طلبوا 40 ألف جنيه على كل طلب كتبرع رغم علمهم صعوبة تشغيل المخابز

برلماني: النواب قدموا مقترح للوزير لحل الأزمة وننتظر الرد

واقعة غربية شهدتها محافظة أسيوط، تمثل مشهدا من مشاهد التربح وبيع الوهم للمواطنين، إلا أن الغريب في هذه الواقعة أن تكون الجهة التي تبيع الوهم هي جهة حكومية بل أعلى جهة إدارية حكومية بالإقليم، وهي محافظة أسيوط نفسها التي فتحت باب التقديم منذ ثلاث سنوات للحصول على تراخيص مخابز رغيف العيش المدعم، وطلبت من كل مقدم طلب دفع 40 ألف جنيه تبرع للمحافظة يضعه في حساب سكرتير عام المحافظة مباشرة، رغم علم مسئولي المحافظة بصعوبة التشغيل الفعلي لتلك المخابز بسبب صعوبة الحصول على الحصة من وزارة التموين.

وبالفعل تقدم حوالي 600 مواطن حصلوا جميعهم على كل التراخيص اللازمة في وقت قياسي بعد دفعهم مبلغ الـ 40 ألف جنيه المتفق عليها بحساب سكرتير عام المحافظة ليبلغ حجم الأموال التي تم ضخها في ذلك الحساب حوالي 24 مليون جنيه أعتبرها بعض أصحاب المخابز الجديدة رشوة مقنعة، فيما أعتبرها البعض الأخر دعما لموارد الدولة وإنعاشا لخزينة المحافظة التي تعود علي المواطنين في شكل خدمات وتطوير للمنشآت العامة والمدارس والمستشفيات.

وقامت المحافظة بتشغيل حوالي 200 مخبز فقط من أصل 600 مخبز حصلوا على كل التراخيص اللازمة منذ حوالي عامين، ولجأ أصحاب المخابز الجديدة المتوقفة لأعضاء البرلمان بالمحافظة ليجدوا حلا لتوقف استثمارات بحوالي 100 مليون جنيه، والذين قاموا بدورهم بالتواصل مع وزير التموين والذي وعدهم أكثر من مرة بحل الأزمة دون جدوى.

في البداية يقول النائب محمد مصطفى سليم عضو البرلمان عن مركز ديروط بمحافظة أسيوط، تواصلنا مع وزير التموين أكثر من مرة لإيجاد حلا لهذه الأزمة وقدم نواب أسيوط مقترح للوزير بتشغيل المخابز الجديدة بتوزيع نفس الحصة الموجودة حاليا بين المخابز الجديدة والمخابز القائمة بالفعل ووعد بدراسة الفكرة وننتظر رد نهائي منه خلال الفترة القادمة.

وأضاف سليم أن معظم نواب أسيوط يحاولون التوصل لحل لهذه الأزمة، موضحا أنهم يقدرون موقف أصحاب تلك المخابز الذين أنهوا كل الإجراءات وصرفوا "تحويشة" العمر وبعضهم حصل على قروض لتجهيز المكان والمعدات وبالرغم من ذلك مازالت كل تلك الاستثمارات متوقفة.

ومن جانبه يقول صافي عمار خليفة المحامي وأحد أصحاب المخابز الجديدة والمتحدث باسمهم، أن هناك 400 مواطن يعانون منذ أكثر من عامين بعد أن حصلوا على التراخيص اللازمة للتشغيل دون جدوى، وتساءل لماذا حصلت المحافظة من كل مواطن على 40 ألف جنيه كتبرع وهي تعلم أنها لا تملك قرار تشغيل المخابز.

وأضاف خليفة أن هناك أكثر من 100 مليون جنيه استثمارات متوقفة بسبب هذه الأزمة وبسبب إجراءات غير محسوبة جيدا قامت بها محافظة أسيوط، وطالب محافظ أسيوط ووزير التموين بسرعة التحرك لتشغيل المخابز وإنقاذ 400 مواطن بعضهم حصل على قروض لتنفيذ المشروع.

 

 

 

الكلمات المفتاحية

ads