الإثنين 18 يونيو 2018 الموافق 04 شوال 1439
العدد الورقي مجلة طلع النهار

علوية زكي.. مفتاح قضايا المرأة في الدراما المصرية

الثلاثاء 29/مايو/2018 - 09:58 ص
جريدة الكلمة
خالد سالم
طباعة

برز اسم علوية زكي، على ساحة الإخراج بمسلسلات وأفلام ذات مضمون اجتماعي قيم، حيث سلطت الضوء على قضايا المرأة الملحة من خلال أعمالها المتنوعة. وعلوية زكي من مواليد 2 مايو عام 1926 وتعد من أوائل المخرجات النساء في التلفزيون المصري منذ افتتاحه. قضت سنة واحدة في كلية الآداب ثم سافرت، وحين عادت التحقت بالتلفزيون قبل افتتاحه، وعملت سكرتيرة ابتداءً من مارس 1960 للخبير الأمريكي الذي جاء لتخطيط شؤون التلفزيون المصري، واستفادت كثيراً من وجودها في مكتبه. ثم عملت معه كمساعدة حين أخرج مسلسل "صرخة مكتومة" واستهواها هذا المجال، وعملت بعد ذلك مساعدة للمخرجين إبراهيم الصحن ويوسف مرزوق واستفادت منهما كثيراً.

تفضل في عملها المواضيع الجادة التي تتناول قضايا المجتمع، وترى أن الإخراج رسالة والتزام، لذا لم تقدم خلال رحلتها الطويلة أي تفاهات أو معالجات سطحية. وكانت بدايتها سهرة "المزيف" للكاتب جلال الغزالي، ومن بين مسلسلاتها: "ليالي الحصاد" للكاتب الراحل محمود دياب و"نهاية الآخرين" و"كريمة" و"أطلال" و"نادية" و"عتبة جديدة" و"اللسان المر" و"إصلاحية جبل الليمون" ليوسف فرنسيس و"هان عليك الحب" و"غريب الحي" و"أنهار الملح" و"النديم" و"المدينة والحصار" و"نهاية العالم ليست غداً" و"ميراث الغضب" و"شمس الخريف". وأخرجت عدداً كبيراً من السهرات من بينها "طيور الشمال" و"تزوجني يا غبي" و"حارة المغربي" و"الديابة" و"رجل اسمه عباس" و"الثانوية العامة" و"القانون لا يعرف عائشة". وهي اليوم مقلة في عملها من أهم أعمال المخرجة مسلسل "لحظة اختيار" ومسلسل "اللسان المر"، الذي قدمت من خلاله الفنان أحمد زكي للجمهور كممثل أساسي، بعد أن كانت أدواره بسيطة وثانوية.


ads